الحزب اليساري الكردي في سوريا: ((مؤامرة النظام هدفت إلى خلق فتنة بين الكرد والعرب لتمزيق النسيج الوطني السوري، وتوجيه ضربة إلى الشعب الكردي وحركته الوطنية))

2020-03-12

مكتب الإعلام المركزي:
أصدرت اللجنة المركزية للحزب اليساري الكردي في سوريا اليوم الخميس 12/آذار/2020م بياناً إلى الرأي العام في الذكرى السنوية السادسة عشرة لانتفاضة 12 آذار المجيدة للشعب الكردي ضد ممارسات النظام البعثي الدكتاتوري، حيث اعتبر الحزب أن ثورة روج آفاي كردستان هو امتداد لتلك الانتفاضة، وأكد أن مؤامرة النظام هدفت إلى خلق فتنة بين الكرد والعرب لتمزيق النسيج الوطني السوري، وتوجيه ضربة إلى الشعب الكردي وحركته الوطنية؛ وفيما يلي نص البيان:
في الذكرى السادسة عشرة
لانتفاضة 12 آذار المجيدة

تمر اليوم الذكرى السنوية السادسة عشرة لانتفاضة 12 آذار المجيدة التي بدأت من ملعب الجهاد (ملعب 12 آذار) في قامشلو حيث قام النظام الدكتاتوري بتدبير فتنة قذرة عبر دس بعض عملاء مخابراتها ضمن جمهور فريق الفتوة القادم من دير الزور للاعتداء على جمهور فريق الجهاد في الملعب بالحجارة والجنازير والآلات الحادة، ورفع شعارات معادية لبعض الرموز الكردية ما أدى إلى خروج جمهور الجهاد من الملعب والاحتجاج خارجه على ما جرى.
وبدلاً من حل الخلاف الناشب بالأساليب المعروفة لحل مشاغبات الملاعب، أقدمت قوات النظام إلى إطلاق الرصاص على جمهور الجهاد ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء وعشرات الجرحى.
هدفت تلك المؤامرة إلى خلق فتنة بين العرب والكرد وبالتالي تمزيق النسيج الوطني للشعب السوري، لأن النظم الدكتاتورية ترى أن قوتها تكمن في خلق المشاكل بين أبناء الشعب، لتقوم هي بدور الحكم، وأيضاً بهدف توجيه ضربة إلى الشعب الكردي وحركته الوطنية.
ولكن الفتنة لم تمر بسهولة إذ انتفضت قامشلو عن بكرة أبيها، وسرعان ما انضمت إليها كل مدن وأرياف روج آفاي كردستان، وامتدت أيضاً إلى مدن حلب ودمشق واللاذقية وجامعاتها، وفتح شباب الكرد صدورهم العارية لرصاص القوات الحكومية ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء و/500/ جريح واعتقال /5000/ ناشط كردي، وتحققت وحدة فولاذية بين أبناء الشعب الكردي الذي هدم لأول مرة جدار الخوف.
وكان لإقدام القوات الأمنية تشجيع العشائر العربية وعملاء أجهزتها على نهب منازل الكرد ومحلاتهم التجارية أكبر الأثر في تشحين الأجواء الأمنية بين المواطنين العرب والكرد والإساءة إلى مفهوم الوحدة الوطنية.
لقد أسقطت المقاومة الباسلة للشعب الكردي، ووحدته الواسعة أهداف تلك المؤامرة، ولقنت النظام الدكتاتوري درساً كبيراً تمثلت في تعزيز نضال الشعب الكردي، وزيادة وزنه السياسي على جميع المستويات.
إننا نعتبر نضال شعبنا الكردي في الحراك الثوري الذي بدأ في سوريا في 15/آذار/2011م امتداداً طبيعياً لتلك الانتفاضة الباسلة، ونعتبر ثورة 19 تموز 2012م خير ممثل لتلك الانتفاضة.
تمر هذه الذكرى في هذا العام وقد حقق فيه شعبنا في روج آفا – شمال سوريا انتصارات باهرة على قوى الظلام والإرهاب، وفي مقدمتها داعش وغيرها من القوى الإرهابية، وحققت الإدارة الذاتية الديمقراطية نجاحات كبيرة في مجالات عدة، كما حققت قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة انتصارات كبيرة.
بالتأكيد أن هذه الانتصارات الكبيرة ترعب القوى المعادية، ولن تقبل استمرارها، ومارست كافة أشكال المؤامرات والتهديدات إلى التجربة الديمقراطية في روج آفا – شمال وشرق سوريا، ولهذا نجد التهديدات التركية ومرتزقتها من القوى الإرهابية وما يسمى بالجيش الحر ومن النظام السوري.
يصادف مرور هذه الذكرى في هذا العام احتلال تركيا ومرتزقتها لكل من سري كانيه وكَري سبي وتهديداتها المستمرة لمناطق روج آفا وشمال وشرق سوريا، وتهجير سكانها والعمل البربري للتغيير الديموغرافي في المناطق المحتلة في عفرين وإعزاز والباب وجرابلس، غير أن كل ذلك ومع جملة الآلام التي ألحقها الاحتلال المجرم بأبناء شعبنا، فإن شعبنا الملتف حول قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة مصمم كل التصميم على مواصلة النضال بكل الأشكال على تحرير تلك المناطق، وإعادة سكانها الأصليين وإعادة بنائها، وعلى تركيا ومرتزقتها أن تعرف أن إرادة الشعوب ستبقى الأقوى وأن الاحتلال إلى زوال.
وفي مجال ما يجري الآن من احتمال إجراء حوار مع النظام السوري فإننا لسنا ضد الحوار والمفاوضات من حيث المبدأ، غير أننا نؤكد على أنها يجب أن تقوم على أسس واضحة من أهمها:
1- بقاء قوات سوريا الديمقراطية والحفاظ على خصوصيتها في أي تشكيل جديد للجيش السوري.
2- الاعتراف بالإدارة الذاتية لروج آفا – شمال وشرق سوريا وكامل مؤسساتها بما في ذلك النظام التعليمي المعمول به حالياً وفي كافة المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية.
3- الاعتراف بوجود الشعب الكردي على أرضه التاريخية وفق المواثيق والأعراف والقوانين الدولية، وحل قضيته القومية وفق ذلك.
المجد والخلود لشهداء انتفاضة 12 آذار
المجد والخلود لشهداء الشعب الكردي وشهداء الحرية
12/آذار / 2020م
اللجنة المركزية
للحزب اليساري الكردي في سوريا