بلاغ صادر عن الاجتماع الموسع للحزب اليساري الكردي في سوريا

2020-03-08

بناء على أحكام النظام الداخلي فقد عقد الحزب اليساري الكردي في سوريا اجتماعه الموسع بحضور كافة أعضاء قيادة الحزب وممثلي مجالس الحزب المنتخبين وفق النصاب المحدد لها في النظام الداخلي.
بدأ الاجتماع أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وبعد التفقد وتثبيت جدول أعمال الاجتماع، قدم الرفيق محمد موسى الأمين العام للحزب مداخلة سياسية وتوجيهية، ثم تمت تلاوة تقارير مجالس منظمات الحزب في الداخل والخارج، وفتح باب النقاش الذي جرى في ظل جوّ من الحرية والديمقراطية الكاملة، وشملت كافة المجالات السياسية والفكرية والتنظيمية والنقد والنقد الذاتي.
تركز النقاش حول الوضع السوري عامة والوضع في روج آفاي كردستان – شمال وشرق سوريا بشكل خاص في ظروف احتلال تركيا لسري كانيه وكَري سبي وقبل ذلك احتلال عفرين وإعزاز والباب وجرابلس، وتهجير سكانها الأصليين وإجراء تغيير ديموغرافي في كل المناطق المحتلة وتدمير شواهدها التاريخية وسرقة آثارها ونهب ممتلكات المواطنين، وكذلك التهديدات التركية المستمرة بالعدوان على مناطق شمال وشرق سوريا، وإزاء كل ذلك وما حمله الاحتلال من آلام فقد أكد الرفاق على أن المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير كافة المناطق المحتلة، حيث يجب تعبئة كل الطاقات والالتفاف حول قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة، كما أكد الاجتماع على الأهمية الكبرى التي تحتلها وحدة الموقف الكردي في هذه المرحلة الدقيقة، وعلى أهمية مبادرة السيد مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يجب إنجاحها بروح المسؤولية العالية، كما أكد الرفاق على أهمية وحدة صف كافة مكونات شمال وشرق سوريا، وعلى بذل كل الجهود من أجل تفويت الفرصة على محاولات بث الفرقة وإثارة الفتن، وأكد الاجتماع أيضاً على ضرورة تعزيز دور الإدارة الذاتية الديمقراطية وتطوير أدائها باعتبارها الواجهة السياسية والإدارية أمام المجتمع الدولي.
وحول المفاوضات المرتقبة مع النظام، فقد أكد الرفاق على قبول المفاوضات من حيث المبدأ، ولكنها يجب أن تكون برعاية دولية، وأن تكون مبنية على أسس واضحة من أهمها الحفاظ على قوات سوريا الديمقراطية وخصوصيتها في تشكيل جديد للجيش السوري، وكذلك الاعتراف بالإدارة الذاتية الديمقراطية وكافة مؤسساتها، وعلى تأمين الحقوق القومية والديمقراطية للشعب الكردي، كما أكد الرفاق على الاستفادة من إيجابيات الوضع الدولي الحالي، وتعزيز البعد الدولي لقضية الشعب الكردي، وأكد الحضور بالإجماع عن قناعتهم الكاملة بصحة الموقف السياسي للحزب وصوابية نهجه، وعلى الدفاع عنه بكل حزم في جميع المجالات.
وفي المجال التنظيمي فقد ناقش الرفاق الحياة الداخلية للحزب وأوضاع منظماته ودور الحزب بين الجماهير، وأكدوا على ارتياحهم الكامل للوحدة السياسية والفكرية والتنظيمية داخل الحزب، وأن هذه الوحدة هي التي تمده بالقوة والصلابة في جميع مواقفه، وإذ أعرب الرفاق عن ارتياحهم للنجاحات التنظيمية التي حققها الحزب خلال سنة من نضاله فقد أكدوا على أن المهمة الرئيسية في المرحلة القادمة يجب أن تنصب على تعزيز منظمات الحزب في الداخل والخارج، وعلى توسيع دوره بين جماهير الشعب وكسب قطاعات أوسع، وتم أيضاً الوقوف على ملاحظات بعض الرفاق حول بعض جوانب الخلل والقصور لتلافيها في المستقبل.
عبر المجتمعون عن ارتياحهم لتطور الجريدة المركزية (طريق الشعب) وصدورها بانتظام، وبالنظر لأهمية دور الإعلام فقد تم التأكيد على ضرورة توسيع إعلام الحزب لتغطية جميع جوانب نضال الحزب.
وأكد الرفاق بالإجماع على تمسكهم بالخط الفكري للحزب القائم على الاسترشاد بالنظرية الماركسية اللينينية ومنهجها المادي الجدلي، كما أكدوا على ضرورة الاهتمام بالتثقيف السياسي والفكري في صفوف الحزب.
الاجتماع الموسع
لحزب اليساري الكردي في سوريا