تصريح

2019-07-06

إن الحزب اليساري الكردي في سوريا من الأحزاب المؤسسة للإدارة الذاتية الديمقراطية، وناضل بكل طاقاته وإمكاناته من أجل إنجاح المشروع الديمقراطي في روج آفاي كردستان، ودفع في سبيل ذلك كوكبة من الشهداء، وإن تاريخ حزبنا الحزب اليساري الكردي في سوريا في مجال حل القضية الكردية في سوريا وتوحيد صفوفه تاريخ مجيد لا يمكن لأحد أن ينال منه، وإن حزبنا يناضل بكل الأشكال والسبل من أجل تأمين حقوق الشعب وتحقيق العدالة الاجتماعية وعدالة توزيع الثروة وتحسين المستوى المعيشي للجماهير الشعبية في الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفاي كردستان، ولم يبخل يوماً بأي نضال أو موقف أو تصريح في سبيل ذلك.
إن هذا ربما لا يروق لبعض أعداء حزبنا وأعداء المشروع الديمقراطي في روج آفاي كردستان – مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية الذي نعتبره خطاً استراتيجياً لحزبنا ليس فقط لحل القضية الكردية وإنما لحل الأزمة السورية أيضاً. وهذا ما دفع بعض ضعاف النفوس إلى اختراق صفحة حزبنا على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ونشر معلومات لا تمت بصلة لأي موقف أو توجه لحزبنا أو أحد أعضائه، والإساءة إلى شخصيات في الإدارة الذاتية الديمقراطية.
إننا في الحزب اليساري الكردي في سوريا نؤكد على أننا ماضون في نضالنا الدؤوب في روج آفاي كردستان من أجل حل القضية الكردية وفق العهود والمواثيق الدولية ضمن سوريا اتحادية برلمانية تعددية علمانية لا مركزية، ولا نأبه لتلك المؤامرات والمخططات التي تحاول النيل من عزيمتنا ونضال حزبنا.
نؤكد مرة أخرى أن صفحة حزبنا باسم (الحزب اليساري الكردي في سوريا) قد تم اختراقها من قبل ضعاف النفوس والإعداء والمتسلقين، وسنحاول لاحقاً حل المشكلة إلكترونياً.
5/تموز/2019م
ناطق رسمي باسم مكتب الإعلام المركزي
للحزب اليساري الكردي في سوريا