الشاعرة صباح درويش في حوار خاص مع جريدة (طريق الشعب) "أعشق لغتي الأم وأشعر بالعجز والتصميم أمامها" "لا يروقني أن أقرأ نصاً غامضاً وكأنني أمام مسألة رياضية مستحيلة الحل"

2019-06-15

إنها حلب الشهباء التى احتضنت كل الجمال والفنون كما احتضنت تلك الشاعرة المغوارة.. فارسة من طابع خاص صاحبة أرق وأنبل احساس.. مزيج هي ما بين الشموخ الكردي والعراقة السورية بنت حلب الشهباء.. هي صباح درويش، في كتابتها الرومانسية تخطو فوق الحرير بخطى الواثقة من نفسها، تنسج من ضوء الشموس حروفاً ليس لها مكان غير القلوب.. سألتها عن أكثر الأشياء التي أثرت فى حياتها وتكوينها الشعري قالت: المحبة وصراعات الحياة، محبتي للشعر وصراعي في الحياة اكسبتني القوة والصمود والبحث عن الذات..
ولي هنا وقفة شعرت منها بأن القلم هو الواصف لكل نبضاتها وليس لها صديق سواه سواء كانت حزينة أو محبة أو سعيدة أو غاضبة.
- من هي صباح درويش باختصار؟
صباح درويش امرأة من نورٍ ونار، زهرة توليب أنيقة في حالة بحث دائم عن المثالية في العلاقات، زهرة برية تحيطها الأشواك إن حاولت يد جائرة قطف أزهار النرجس من سهول وطنها.
- صباح درويش كردية الأصل حلبية المسكن، تكتب الشعر باللغة العربية، هل حاولت كتابة الشعر باللغة الكردية (اللغة الأم)؟
أعشق لغتي الأم وأشعر بالعجز والتصميم أمامها، العجز أنني لا أتقنها كتابة قواعدياً. وهذا كافٍ ليدفعني لتعلمها والكتابة بها. أكيد عندما أتقنها لن أتوانى عن الكتابة بها.
- بمن تأثرت من الشعراء القدامى والمعاصرين؟
على صعيد الأدب الكوردي: الأديب والشاعر أحمد خاني، والشاعر جكر خوين. الأدباء الغربيون: تولوستوي، غوتيه، ظارلوت برونتي. ومن الأدباء والشعراء العرب: بشار بن برد، المتنبي، ابن زيدون، فاروق جويدة ونزار قباني.
- الغموض والوضوح، أين أنت منهما؟ الغموض دليل عجز الأديب، هكذا يقول بعض النقاد، صباح درويش ماذا تقول في ذلك؟
الغموض والوضوح أمران مطلوبان للأديب. الوضوح المطلوب في الكتابة هو السهل الممتنع وليس السذاجة والضعف في النص. وأما الغموض ما يعنيني منه الرمزية التي تدل على حنكة وحرفية الكاتب. أما الغموض بمعنى الضبابية فلا يروقني أن أقرأ نصاً وكأنني أمام مسألة رياضية مستحيلة الحل.
- الشعر الموزون المقفى (الشعر العمودي)، كيف تنظر الشاعرة صباح درويش في (ديوان المبدعين) إلى هذا النوع من الشعر؟ وهل كتبت في هذا المجال؟
الشعر الموزون هو القاعدة الأساسية في مضمار الشعر، وله أعلامه البارزين في عالم الأدب. أكتب الشعر الموزون، لكنني أجد نفسي في الشعر النثري بلا حدود ولا قيود.
- كلمة لقراء جريدة (طريق الشعب)، ولهيئة تحرير الجريدة، ماذا تقولين لهم؟
بداية أشكر الأديب والشاعر سليم محمد الذي عرفني على مؤسستكم الإعلامية العريقة لكل الطبقة المثقفة من القراء المتابعة لما تقدمونه أقول: اختياركم لجريدة (طريق الشعب) يدل على رقي فكركم وسمو ثقافتكم. أما هيئة تحرير هذا المنبر الإعلامي: أنتم الجنود الرديفون لخط الجبهة، القلم سلاحكم، والفكر الملتزم هو بوصلتكم، لرسالتكم السامية كل التوفيق والنجاح.
شكراً لمنحي فرصة التواجد في حرم منبركم الحر.
حاورها: سليم محمد