الحزب اليساري الكردي في سوريا: ((حرية المرأة لا تتحقق عن طريق إصدار القوانين أو نشر المواعظ.. الحرية الحقيقية للمرأة تتحقق بزوال المجتمع الطبقي))

2019-03-07

مكتب الإعلام المركزي:
أصدر الحزب اليساري الكردي في سوريا اليوم الخميس 7/3/2019م بياناً إلى الرأي العام بمناسبة يوم المرأة العالمي، هنأ فيه المرأة بيومها العالمي، وطالبها بتشديد نضالها من أجل الوصول إلى حريتها التي هي حرية المجتمع بأسره، وفيما يلي نص البيان:
المجد لنضال المرأة
في يوم المرأة العالمي
في الثامن من آذار تستقبل البشرية يوم المرأة، وفيه تقف المرأة ويقف الرجل حول الظلم التاريخي الذي لحق بالمرأة، ولحق بالإنسانية جمعاء، وحول أسباب هذا التمييز اللا إنساني الذي لحق بالمجتمع بأكمله.
وبهذه المناسبة، وفي هذا اليوم فإن اللجنة المركزية للحزب اليساري الكردي في سوريا إذ تحيي هذه المناسبة، فإنها تطالب المرأة الكردية والمرأة في شمال وشرق سوريا والمرأة السورية عامة بتشديد نضالها من أجل الوصول إلى حريتها التي هي حرية المجتمع بأسره.
لقد ظهر التمييز ضد المرأة تاريخياً منذ ظهور المجتمع الطبقي، والتقسيم الاجتماعي الثاني للعمل منذ أكثر من /5000/ سنة، ولازال هذا التمييز قائماً إلى يومنا هذا، بالرغم من حدوث بعض الإصلاحات السياسية والاجتماعية والثقافية والتطور الحضاري والعلمي وشمولها في الموقف تجاه المرأة وتخفيف وطأة اضطهادها.
لسنا ضد الإصلاحات، ولكننا لا نعتقد بأنه يمكن تحقيق حرية المرأة عن طريق إصدار قوانين أو نشر مواعظ، لأن ما كان سبباً في اضطهاد المرأة يجب أن يزول، أي أن الحرية الحقيقية للمرأة تتحقق بزوال المجتمع الطبقي، وهنا لا بد من الثورة الاجتماعية.
الرأسمالية وحتى أكثر مراحلها تطوراً بما في ذلك النيوليبرالية لا يمكن أن تحقق حرية المرأة، لأن كل شيء في المجتمع هو سلعة بما في ذلك المرأة.
إن حرية المرأة تتحقق بالنضال ضد الرجل، يجب النظر إلى الرجل والمرأة كشريكين في الحياة، وترتبط بهما استمرار الحياة، والإدانة التاريخية يجب أن توجه إلى المجتمع الطبقي، ولهذا فإن النضال من أجل حرية المرأة لا يقتصر على نضال المرأة فقط، وإنما يجب أن ينخرط فيه الرجل والمرأة معاً، ويجب تشكيل الوعي المجتمعي بأن حرية المرأة ترتبط بتحقيق حرية المجتمع وهي الأساس في حرية كل من المرأة والرجل، ولهذا فإن النضال العام يجب أن يصب في هذا المجرى الواسع، الذي هو مجرى حرية البشرية جمعاء، وليس عبثاً أن لينين يقول: "إن مقياس حرية المجتمع هو حرية المرأة".
إذا كانت المرأة تتذكر في هذا اليوم نضالات كلازيتكين، وروزا لوكسمبرغ فإنها تحيي نضال ليلى كوفن وكل شهيدات الحرية آرين ميركان وبارين كوباني وغيرهن، ومقاتلات وحدات حماية المرأة YPJ.
يتزامن قدوم يوم المرأة العالمي في هذا العام مع الانتصارات الكبيرة والرائعة التي حققها وتحققها قوات سوريا الديمقراطية، ووحدات حماية الشعب والمرأة على تنظيم ما يسمى بدولة الخلافة الإسلامية المزعومة (داعش) حيث تطبق الآن على آخر جيوبها في بلدة الباغوز شرق دير الزور، وبذلك فإنها تحرر سوريا وبخاصة شمال وشرق سوريا من هذه القوة الإرهابية السوداء والمتوحشة نيابة عن البشرية جمعاء، وبهذه الانتصارات الكبيرة فإن قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تتحول إلى قوة رئيسية في سوريا لا يمكن تحقيق أي حل للأزمة السورية بدونها، وفي نفس الوقت فإن الإدارة الذاتية الديمقراطية تترسخ على الأرض ويترسخ الأمن والاستقرار في نطاقها ويتقدم التعليم والصحة والاقتصاد والعلاقات الدبلوماسية مع المجتمع الدولي.
من الطبيعي أن تنزعج القوى المعادية من هذه الانتصارات الباهرة، وأن تمارس كافة أشكال المؤامرات والتهديدات إلى التجربة الديمقراطية في روج آفا – شمال وشرق سوريا، ولهذا نجد التهديدات التركية ومرتزقتها من القوى الإرهابية وما يسمى بالجيش الحر ومن النظام السوري وإيران.
إذا كانت تركيا قد استطاعت وفي ظروف خاصة احتلال عفرين وقبلها جرابلس والباب وإعزاز، فإن أي عدوان لها على شرق نهر الفرات لن تكون نزهة سهلى لها، وإنما ستصبح هذه المنطقة مقبرة لكل القوات الغازية.
إن شعوب روج آفا – شمال وشرق سوريا الموحدة الصفوف والملتفة حول قوات سوريا الديمقراطية قد وضعت أقدامها على أرض ثابتة، وتعتمد بالدرجة الأولى على نفسها في الدفاع عن مكتسباتها، وهي تخوض نضالاً متعدد الأشكال لإفشال التهديدات التركية والإيرانية وغيرها وكسب الكثيرين من الأصدقاء الداعمين لها لحماية مكتسباتها.
إن روج آفا – شمال وشرق سوريا بعد القضاء على داعش سيدخل مرحلة جديدة لها خصائصها ولا بد لحزبنا وللإدارة الذاتية الديمقراطية تلبية متطلباتها من جميع النواحي ووضع برامج سياسية واقتصادية واجتماعية وخدمية جديدة تناسب المرحلة الجديدة، إنها مرحلة البناء وتعزيز الصمود وتحسين المستوى المعيشي لجماهير الشعب، وتعزيز القدرات الدفاعية، وتعزيز ثورة المرأة.
عاش نضال المرأة الكردية
عاش نضال المرأة في شمال وشرق سوريا
المجد والخلود لشهداء الحرية
8/3/2019م
اللجنة المركزية
للحزب اليساري الكردي في سوريا