الحزب اليساري الكردي في سوريا: ((تهديدات أردوغان تأتي دفاعاً عن داعش والقوى الإرهابية، ونطالب المجتمع الدولي بوضع حد لعربدة أردوغان، والتحالف الدولي بتوضيح موقفه والوفاء بالتزاماته))

2018-12-13

مكتب الإعلام المركزي:
أصدر المكتب السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا اليوم الخميس 13/12/2018م بياناً إلى الرأي العام العالمي أكد فيه أن تهديدات الرئيس التركي أردوغان الأخيرة بشن هجوم شرق نهر الفرات تأتي دفاعاً عن داعش ومجموع القوى الإرهابية في سوريا، وطالب المجتمع الدولي بوضع حد لعربدة أردوغان وتهديداته المستمرة، كما طالب التحالف الدولي بتوضيح موقفه صراحة إزاء تهديدات أردوغان، وإظهار مصداقيته والوفاء بالتزاماته؛ وفيما يلي نص البيان:
بيان إلى الرأي العام
اعتاد الرئيس التركي أردوغان أن يطلق بين الفينة والأخرى تهديدات بالهجوم على روج آفا وشمال وشرق سوريا تحت حجج وذرائع شتى مثل حماية حدود تركيا الجنوبية، في الوقت الذي يعلم فيه العالم أجمع بأن أردوغان هو الراعي الأكبر للإرهاب والإرهابيين في الشرق الأوسط وأوربا.
وقد أطلق أردوغان يوم أمس تهديدات بالهجوم خلال يومين على منطقة شرق نهر الفرات التي تحميها قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، والتي تتمتع أيضاً بحماية قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، ويعلم الجميع بأن قوات سوريا الديمقراطية وبمساعدة هذا التحالف تخوض اليوم المعارك الأخيرة للقضاء على داعش في جيب هجين شرق نهر الفرات.
إننا في الحزب اليساري الكردي في سوريا إذ نؤكد من جهة بأن تهديدات أردوغان الحالية والسابقة تأتي دفاعاً عن داعش ومجموع القوى الإرهابية في سوريا، نؤكد من جهة أخرى بأن أية حماقة تركية بالهجوم على منطقة شرق نهر الفرات لن تكون نزهة، بل أن هذه المنطقة ستكون مقبرة لقوات أردوغان ومرتزقته، وسيجد أمامه شعباً مقاوماً ومنظماً وقوات عسكرية جاهزة لصد أي هجوم محتمل، وفي الوقت نفسه نطالب المجتمع الدولي بوضع حد لعربدة أردوغان وتهديداته المستمرة، كما نطالب التحالف الدولي الذي يعلن دائماً عن حمايته لمنطقة شرق نهر الفرات بأن يوضح موقفه صراحة إزاء هذا التهديد التركي، وأن يظهر مصداقيته والوفاء بالتزاماته.
13/12/2018م
الحزب اليساري الكردي في سوريا
المكتب السياسي