كيف نعيش مع أبنائنا؟

2018-04-15

تختلف الأساليب التي تتبعها الأسر في معاملة أبنائها من أسرة لأخرى ، ولكن هناك عدة نقط عامة تتعلق بعلاقة الكبار مع الأبناء يمكن عن طريق مراعاتها تلافي بعض عوامل الاحتكاك وهي :
1- إن الأبناء يطلبون ما هو معقول :
هذه نقطة كثيراً ما نفعلها عندما نتعامل مع أبنائنا . إن رغبتهم المتعارضة في الاستقلال والأمن هي غالباً السبب في أنهم يطلبون ما هو معقول بطريقة غير مقبولة ، فهم يريدون أن يظهروا أمام أنفسهم وأمام والديهم أيضاً لمظهر الشخص المستقل ، والظهور بهذا المظهر أهم في نظرهم من الاستقلال نفسه .
ولهذا السبب يصيح الأبناء بأعلى صوتهم مطالبين بحقهم في أن يخرجوا من المنزل وأن يعودوا وقتما يريدون ، ولهذا السبب أيضاً نجدهم يتسكعون خارج المنزل ، ويكونون جماعات وشللاً ويعودون إلى المنزل متأخرين .
وأفكار المراهقين عن الحق والاستقلال أمر يثير الدهشة ففي الدراسة التي قمنا بها ذكره 50% من المراهقين أن من الضروري أن يعرف آباؤهم دائماً أين يذهبون إذا ما خرجوا مساءً . وذكر 30% آخرون أن الآباء ينبغي أن يعرفوا عادة أين يذهبون .
وعندما سئلوا عما إذا كان من الضروري مناقشة ما يحدث عندما يخرجون مع أصدقائهم أجاب 60% منهم بالإيجاب ولو في بعض الأحيان على الأقل . وعندما سئلوا ما إذا كان الآباء حازمين في معاملة أبنائهم طلبة المدارس الثانوية أجاب 70% منهم بأنهم حازمون حزماً كافياً .
2- لا يرغب الأبناء في شيء قدر رغبتهم في العمل على إرضاء والديهم :
ففي بعض الأحيان تخفى عليما هذه الحقيقة عندما نجد الأبناء يسعون وراء الاستقلال ، فهم يريدون من آلائهم أن يؤيدوا ويوافقوا على أرائهم ، وتبدأ المشكلات عندما يشعر أبناؤنا بأننا لا نوافق على استقلالهم . أما إذا ساعدناهم على أن يدركوا أننا أيضاً نريد لهم أن يستقلوا بأنفسهم ، فإننا نسهل عليهم حياتهم ونتجنب الكثير من الاحتكاك .
3- كثيراً ما يسيء الأبناء فهم اتجاهنا نحو بعض المشكلات :
يغالي أبناؤنا في مدى السلطة التي نرغب في أن نفرضها عليهم والقيود التي نضعها عليهم وقد طلبنا من مجموعة من الآباء وأبنائهم في إحدى البيئات الإجابة عن بعض الأسئلة التي تدور حول المشكلات الشائعة للآباء والأبناء وقد كانت إجابة الآباء عن السؤال الآتي :
هل ينبغي للآباء أن يحددوا المهن التي ينبغي للأبناء أن يعدوا أنفسهم لها ؟ على النحو الآتي :
48% من الآباء أجابوا بـ (نادراً) و 42% أجابوا بـ (أحياناً ) و 10% أجابوا ب(عادة) .
أما بالنسبة للأبناء فقد قدر 17% منهم أن الآباء سوف يجيبون عن نفس السؤال بـ (عادة) و قدر 38% منهم أن الآباء سوف يجيبون بـ(نادراً) . إن في استطاعتنا أن نخطو خطوات واسع نحو علاقات أفضل مع أبنائنا إذا ما جعلناهم يدركون حقيقة الحدود القائمة بيننا وبينهم .
4- يرغب الأبناء في معرفة أسباب الأعمال التي يطلب منهم القيام بها :
يذكر ثلث عدد المراهقين الذي قمنا بسؤالهم أنهم يشعرون بأن من الضروري أن يذكر آباؤهم الأسباب التي تدعوهم لطلب القيام بعمل ما منهم في بعض الأحيان على الأقل .
ولكن نصف عدد هؤلاء المراهقين ذكروا أن آباءهم يتخذون لأنفسهم سلطة لا يمكن مناقشتهم حولها ، وكذلك إذا أدرك أبناء أسباب ما يطلب منهم في المنزل فإنهم يكونون أكثر استجابة ورضا .