تقرير عن اليوم الأول للمؤتمر الرابع عشر للحزب اليساري الكردي في سوريا

2016-12-24

 "تحية إلى مقاومة روج افاي كوردستان" "على صخرة مقاومة شعوب روج آفا تتحطم مؤامرات الأنظمة الغاصبة لكردستان""عقد المؤتمر الكردستاني مهمة وطنية وقومية ""وحدت الموقف الكردي ضرورة تاريخية"
 
 
عامودا/ منتتجع بليستان
 
انطلق المؤتمر العام الاعتيادي الـرابع عشر لحزب اليساري الكردي في سوريا تحت شعار “فيدرالية روج آفا-شمال سوريا حل واقعي وجذري للأزمة السورية وبناء سوريا المستقبل”.
ويقام المؤتمر اعام الاعتيادي الرابع عشر للحزب باسم “مؤتمر الشهيد إسماعيل كنجو”، في منتجع بيلسان بمدينة عامودا لمدة يومياً حيث بمشاركة المئات من أعضاء وكوادر الحزب، وزينت الصالة بصور شهداء الحزب اليساري الكردي في سوريا وشعارات
"لا أمن ولا استقرار في الشرق الأوسط بدون حل ديمقراطي للقضية الكردية"،
“نحو سوريا فيدرالية ديمقراطية تعددية علمانية”
 “التفاعل الإيجابي مع القوى الدولية في مواجهة الإرهاب”
 "تفعيل دورة المراة تعزيز للنضال الوطني والديمقراطي في المجتمع"،
"اندماج ومشاركة الشباب في قضايا المجتمع"
"عاش التلاحم الكفاحي بين كادحي مكونات المجتمع السوري"
"تحسين مستوى والظروف المعيشية للجماهير الشعبية"
 "تحية إلى مقاومة روج افاي كوردستان"
 "على صخرة مقاومة شعوب روج آفا تتحطم مؤامرات الأنظمة الغاصبة لكردستان"
"عقد المؤتمر الكردستاني مهمة وطنية وقومية "
"وحدت الموقف الكردي ضرورة تاريخية"
وحضر في اليوم الأول للمؤتمر بحضور ممثلي الأحزاب الحركة الكوردية ومؤسسات الإدارة الذاتية والفعاليات الاجتماعية والدينية ووسائل الاعلام
ومن الضيوف “الرئيس المشترك للنظام الفدرالي الديمقراطي منصور السلوم، الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة حكم خلو، مجلس التنفيذي في المقاطعة عبدالكريم ساروخان, الرؤساء المشتركين لهيئات “الدفاع والحماية الذاتية ريزان كلو، وهيئة الخارجية عبد الكريم عمر”، الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبد الله، عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل، عضوي الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب وأكرم حسو، مسؤول الأمانة المركزية لحزب الشغيلة الكردستاني محمد شيخي, مسؤول الأمانة العامة لحزب الاتحاد الليبرالي الكردستاني ديار تمو, ممثل الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا أحمد بركات، سكرتير حزب الخضر الكردستاني لقمان أحمي، سكرتير حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري فوزي شنكالي.
كما حضر المؤتمر الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب ريدرو خليل, الرئيس المشترك للبيت الإيزيدي في مقاطعة الجزيرة إلياس سيدو, ورئيس عشيرة "الخيركا "السيد محمد عمر اغا والعديد من وجهاء العشائر الكردية والعربية وممثلي المؤسسات المدنية في مقاطعة الجزيرة.
وبدأت افتتاحية المؤتمر بالنشيد القومي الكوردستاني " أي رقيب" والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء ثورة روج آفاي كوردستان وشهداء كورد وكوردستان ، ثم افتتح سكرتير الحزب محمد موسى المؤتمر بكلمة ألقاها، رحب في بدايتها بالحضور.
وأكد محمد موسى أن الحزب اليساري الكردي في سوريا تأسس بفضل التضحيات التي قدمها الشعب، وأثنى على المقاومة التي تبديها وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية الآن في سبيل حرية شعوب المنطقة.
واستنكر موسى اعتداءات الدولة التركية على روج آفا وشمال سوريا، وأكد أن إرادة الشعب الكردي لا تلين أبداً، ولفت أن تركيا فشلت وستفشل في جميع سياساتها التي تنتهجها ضد شعوب المنطقة من قتل ودمار واحتلال واعتقال وخصوصاً في باكور وروج آفا، وندد بالاتفاق الثلاثي التركي الروسي الايراني لانه بالضد من ارادة شعبنا .
ودعا سكرتير حزب اليساري الكردي في سوريا محمد موسى في ختام كلمته، الشعب الكردي لتوحيد صفوفه والإسراع في عقد المؤتمر الوطني الكردستاني.
عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل، ألقى كلمة في المؤتمر هنأ فيها انعقاد المؤتمر الـ 14 للحزب وتمنى اتخاذ قرارات هامة تخدم الشعب الكردي وقضيته العادلة.
ودعا آلدار خليل كافة الأحزاب والقوى السياسية الكردية لتوحيد صفوفها وعقد المؤتمر الوطني الكردستاني، وأكد أن الوحدة هي فقط تخدم مصلحة الشعب الكردي.
وأكد خليل أنهم في حركة المجتمع الديمقراطي جاهزون للمشاركة في المؤتمر الوطني الكردستاني، مشيراً أن بعض الأحزاب السياسية لن تستطيع الوقوف أمام عقد هذا المؤتمر. كما وجه الدعوة للمجلس الوطني للدخول في الحوار بعد ان يترك صفوف اعداء الشعب الكوردي
وتحدث خليل عن الأوضاع في سوريا وتطرق إلى ما شهدته مدينة حلب التي يسيطر النظام البعثي على العديد من أحياءها بعد أن طرد المجموعات التي كانت تتلقى الدعم من تركيا إلى خارج المدينة، وأشار أن المعارضة السورية التي كان يرعاها اردوغان والجيش التركي فشلت في سياساتها لذا باتت الآن خارج حلب.
وتطرق خليل في ختام كلمته إلى المرحلة الثانية من حملة غضب الفرات التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية لعزل وتحرير الرقة وأكد أن الحملة تنتصر وستنتصر بفضل تضحيات المناضلين والمناضلات.
وبعدها ألقى رئيس المجلس التنفيذي في المقاطعة عبد الكريم ساروخان كلمة هنأ فيها انعقاد المؤتمر ودعا إلى توحيد الصف الكردي في ظل المرحلة الحساسة التي تمر بها كافة أجزاء كردستان، ودعا كافة الأحزاب والقوى لعقد المؤتمر الوطني الكردستاني.
واستنكر ساروخان هجمات جيش الاحتلال التركي على روج آفا وشمال سوريا وممارساتها بحق الكرد في باكور كردستان، وأكد أن اردوغان لن يستطيع النيل من إرادة وعزيمة الشعب الكردي بهذه السياسات والهجمات.
وفي ختام كلمته، تمنى عبد الكريم ساروخان خروج المؤتمر بقرارات هامة تخدم الشعب الكردي وتصون حقوقه.
الرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للنظام الفدرالي الديمقراطي لروج آفا- شمال سوريا، منصور السلوم ألقى كلمة أيضاً خلال المؤتمر بارك فيها انعقاد المؤتمر.
وتحدث منصور السلوم عن مشروع الفدرالية الديمقراطية ودور قوات الحماية في بناء هذا النظام من خلال التضحيات التي تقدمها، وقال إن هذا المشروع سيكون الحل للأزمة السورية.
وأكد السلوم أن الأزمة السورية لن يحلها إلا السوريون ولن تستطيع الدول التي تتدخل في الأزمة بحلها، لأن وجودها يزيد من تعقيد الأزمة، وأكد أن المؤامرات التي تحاك ضد المنطقة لن تستطيع النيل من عزيمة شعوب المنطقة، وقال في ختام كلمته “سنحقق حلم كافة مكونات المنطقة ونبني سوريا الديمقراطية الفدرالية”.
وأيضا كانت هناك برقيات من الأحزاب والتنظيمات السياسية منها برقية من المؤتمر الوطني الكوردستاني KNK، والتجمع اليساريين الديمقراطيين الكورد الهيئة الوطنية العربية أكاديمية التجمع الديمقراطي، الاتحاد اللبرالي، حزب الاتحاد الوطني الحر، منظمة أوروبا للحزب اليساري الكردي وبرقية من الرفيق عبدالباسط حسين العيسو .
ويستمر أعمال المؤتمر الـرابع عشر للحزب اليساري الكردي في سوريا لليوم ليناقش التقرير التنظيمي وتقارير منظماته وتقييم المرحلة بين المؤتمرين ثم سيقوم بانتخاب قيادة جديدة له.