موقف الدول العربية من "إعلان الدولة الكوردية"

2016-12-20

 موقف الدول العربية من "إعلان الدولة الكوردية"

من الضروري أن يعرف الشعب الكوردي ما هو موقف الدول العربية من "إستقلال إقليم كوردستان وتحويله إلى دولة مستقلة"، حالها حال الدول الأخرى في المنطقة، بعد أن أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في وقتٍ سابق عن دعمه لإقامة دولة مستقلة للكورد في شمال العراق.

وقال: إن استقلال الكورد سوف "يدعم مقاومة تنظيم داعش الإرهابي في العراق والشام. وفي خطاب أمام معهد دراسات الأمن الوطني في تل أبيب، قال نتنياهو إن الكورد هم أمة من المقاتلين الذين أثبتوا اعتدالهم السياسي وأنهم يستحقون دولة مستقلة.

وكان القيادي في الإتحاد الوطني الكوردستاني ملا بختيار قد كشف في "منشورٍ له بإحدى الصحف الكوردية" في وقتٍ سابق أنه تم إبلاغ الأحزاب الكوردية وكذلك السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان بأن 28 دولة لا تؤيد "إعلان قيام الدولة الكوردية" في الوقت الحالي.

من جانبه قال سعدي أحمد بيره ، ان للدول العربية موقف سلبي أمام القضية الكوردية، وخاصة إعلان قيام الدولة الكوردية، لاسيما الدول الجارة والقريبة من العراق وإقليم كوردستان مثل "الدول الخليجية والأردن وسوريا"، وقد شاركت هذه الدول بمساعدة الأنظمة العراقية أثناء محاربتها الكورد.

ويقول بيره، وهو عضو المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكوردستاني: من الضروري أن يفسر الكورد للدول الجوار وبرؤية منطقيّة إن استقلال الكورد لا يعني تقسيم العراق كما يعتقدون، وانّما القوّة الحاكمة في العراق وعلى مدى عقودٍ من الزمن أجبرت الكورد على اللجوء إلى هذا الخيار بسبب فقدان "حقوق المواطنة المتساوية".

ويؤكد ان الأنظمة التي حكمت العراق لم ترد تحقيق "حقوق المواطنة المتساوية للكورد"، وكل الأنظمة التي حكمت العراق لم تمنح الكورد حقوقهم، فيما أشار إلى أن الرئيس مام جلال كان من الاوائل الذين أكدوا على "مبدأ التوافق بين المكونات" في العراق، بعد أن تمّ تعطيله لعدة سنوات، واذا أردنا اعادة الثقة بيننا علينا أن نعيد مبدأ التوافق للمكونات.

وكالات / partiyacep.com