في رثاء القمر

2016-10-26

 حسـين بادلـي
____________
 
 
تائهٌ أبحثُ عنكِ
في أزقة المدينة الخاوية
في ترهلات الزمن المجهول
تحت أنقاض الذاكرة
أبحثُ....وأبحثُ
في ساحات المنفى
كمتسكعٍ
كمتسولٍ
على تُخومِ الوطن
منذ سباته الأول
في حُمّى الأرقِ
من صميم العزلة السرمدية
***
أبحثُ عنكِ
هناك
لا بل هنا
وما بين هنا وهناك
لربّما تجمعنا مصادفات
أوجاعنا...آلامنا...آمالنا
سيمفونية الأسى
الأرواح الخالدة
ولسعة الحلم الضرير
***
أبحثُ في الليلِ
في حضرة القمر
الشاهد الوحيد الأوحد
عينايَّ مُنهكتان، خائفتان
ككستنائة الشتاء
تعثرت قدمايَّ
في آخر الخطوات
جلستُ على الأريكةِ
في مثلث لعنة النسيان
أتتبعُ الغياب
كم موحشٌ هذا الليل
حينما يكون مثقلاً
بأرشيف الذكريات
***
أيها القمر
كلهفة الحمقى
أجوبُ مملكات الليل
أسيرُ من المجهول إلى الضياع
وأسابق العدم
أيها القمر
خذْ ما تشاء
بقايا وطني
ألوان المشيئات والمشتهيات
تراجيدية الأمس الغارق
في أمسه الأول
وجسدي الهامدُ
المتهالكُ
المتبعثر بتبعثرِ الجهاتِ
سألتهُ في حيرةٍ
هَلّا منحتني
حَفنةً من النسيان
أيها القمر...
ونسيتُ بأن القمر
منسيٌّ في نسيانهِ
مذُ نسيَّ النسيان
نسيانهُ في نسيانهِ