اليساري الكردي يندد بانتهاك الدولة التركية لسيادة روج آفا في وقفة احتجاجية في بلدة زركان

2016-09-06

 
اليساري الكردي يندد بانتهاك الدولة التركية لسيادة روج آفا في وقفة احتجاجية في بلدة زركان
انتصارات ق .س . د لم ترق لبعض الاطراف مما دعتها إلى التحالف وترك جميع خلافاتهم
 
زركان
نظمه الحزب اليساري الكردي في سوريا  وقفة احتجاجية بصدد التنديد بانتهاك الدولة التركية لسيادة روج آفا من ناحية جرابلس، وذلك في بلدة زركان التابعة لمدينة الدرباسية وبحضور العشرات من الأهالي وممثلين عن الأحزاب السياسية.
 
ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية أعلام الحزب اليساري، ولافتات كتبت عليها” لن يستطيع أحد النيل من ثورة روج آفا ومكتسباتها، ندين ونستنكر الاحتلال التركي لمدينة جرابلس وريفها”، في حين قامت قوات الاسايش بحماية الأهالي خلال هذه الفعالية.
 
” تركيا ستخسر الكثير أذا تمادت أكثر على حرمة أراضي روج آفا”
الوقفة بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم ألقى عضو اللجنة المركزية لحزب اليساري الكردي في سوريا حسن نواف كلمة أدان من خلالها الاحتلال التركي لمدينة جرابلس وانتهاكها لحرمة الأراضي السورية، فيما أشار بأن تركيا باحتلالها لمناطق جرابلس، اعزاز والراعي انتهكت جميع العهود المواثيق الدولية، وتابع بالقول” تركيا أحتلت الاراضي السورية على أساس محاربة مرتزقة داعش لكن في الحقيقة ظهر بأنها تحارب قوات سوريا الديمقراطية والنظام الفيدرالي لروج آفا وشمال سوريا، وأن جميع ممارساتها العدائية على الحدود واحتلالها للعديد من المناطق هو بهدف قطع الطريق أمام قوات سوريا الديمقراطية في ربط مقاطعات روج آفا بعضها البعض”.
 
وأشار نواف بأن” تركيا وبعد اسقاط الطائرة الروسية على حدودها، وعدائها لجميع الدول المجاورة لها، فشلت جميع سياساتها في تمريرها على شعوب المنطقة من خلال دعمها للمجموعات المرتزقة، مما دفعه ليكون كـ ” متسول ” في أطراق أبواب أعدائها طالباً منهم السماح على ما فعله، ليعود أردوغان بسياسات جديدة بحق شعوب المنطقة، وإن احتلالها لجرابلس وسط صمت دولي دليل على العلاقة التي وطدها أردوغان مع العديد من الدول مثل” روسيا، إيران وسوريا”، وأن هدف حزب العدالة والتنمية من كل هذه الاتفاقات هو نسف النظام الفيدرالي لروج آفا- شمال سوريا والقضاء على حلم الشعب الكردي بإنشاء حكم ذاتي في مناطق الادارة الذاتية الديمقراطية”، مستطرداً بأن تركيا ستخسر كثيراً إذا تمادت أكثر على حرمة أراضي روج آفا.
 
وأكد نواف في نهاية حديثه بأن” الشعب في روج آفا صاحب إرادة قوية وهو صاحب المشروع الديمقراطي لسوريا المستقبل، وأن لا مستقبل لسوريا بدون مكونات روج آفا وعلى رأسهم الشعب الكردي”، داعين أبناء روج آفا بدعم القوات التي تدافع عن روج آفا والوقوف أمام جميع الهجمات التي تهدد أمن وسلامة المنطقة لخطر خارجي.
 
احتلال تركيا لجرابلس، هو للأخذ بثأر داعش لهزيمتها في منبج
ومن ثم تحدث الإداري في رابطة الشباب اليساريين الكورد  فايز حسين عيسو حول السياسات التركية تجاه الشعب الكردي في روج آفا قائلاً” بعد تحرير مدينة منبج من مرتزقة داعش، والاستعداد لحملة تحرير منطقة الباب حتى الوصول إلى مقاطعة عفرين، يبدو أن هذه الانتصارات لم ترق لبعض الاطراف مما دعتها إلى التحالف وترك جميع خلافاتهم والعمل على الحد من تقدم “ق. س. د” على الأرض، والتحالف الذي جمع المثلث” الايراني، التركي والسوري” حصلت تغيرات كثيرة في المنطقة، وذلك كرد على المكاسب الجيوسياسية لشعب روج آفا على الارض”.
 
ونوه عيسو بأن احتلال تركيا لمدينة جرابلس هو للأخذ بالثأر لمرتزقة داعش عن خسارتها في منبج، كون مرتزقة داعش كانوا بالنسبة لتركيا الورقة السياسية الرابحة في الضغط على الدولة الغربية في تمرير سياساتها في المنطقة، لكن تقهقر مرتزقة داعش أمام القوات المدافعة عن روج آفا أصابت أردوغان بـ” الجنون”، مما دفع بتركيا إلى القيام بجميع الممارسات وبشتى الوسائل بهدف الأخذ بثأر داعش بسياساتها العقيمة ضد شعب روج آفا.
 
التاريخ ولى، نحن أبناء اليوم
كما تحدث أيضاً خلال الوقفة كل من الإداري في الحزب الديمقراطي الكردي السوري حسين حسين، والحزب الاتحاد الديمقراطي سنان عبدو عن ممارسات الدولة التركية بحق أبناء روج آفا قائلين” أن الدولة التركية تحاول إعادة أمجاد أجدادهم العثمانيين، في ضرب شعوب المنطقة وارتكاب بحقهم المجازر والإبادات الجماعية، لكن الشعب الكردي وسائر شعوب المنطقة باتوا اليوم أصحاب إرادة قوية، والتاريخ ولى ونحن أبناء اليوم ولن نسمح لأحد المساس بأمن مناطقنا والعمل على زعزعة استقرارها”.
 
وأختتمت الوقفة الاحتجاجية بترديد الحضور الشعارات التي تندد بممارسات الدولة التركية ضد أبناء روج آفا، وتحيي مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.
 
 
وكالة هاوار للأنباء/ partiyacep.com