الحمُّص الأخضر يحمي القلب ويداوي

2016-06-04

الحمُّص الأخضر يحمي القلب ويداوي

عرف الحمص منذ أمد طويل لدى المصريين والفينيقيين والإغريق, حيث استعمل دقيق الحمص في مداواة القروح الخبيثة والسرطانية، والحكة، ووجع الرأس، وأورام ما تحت الأذن, موطنه الأصلي منطقة الشرق الأوسط, كما يزرع في أغلب المحافظات السورية والاسم الشعبي له «الميلاني».‏‏
يحتوي على مجموعة مهمة من العناصر المغذية من بينها البروتينات فكل مئة غرام منه تعطي حوالي 20 غراماً من البروتينات الضرورية وهي كمية تعادل تلك التي نحصل عليها من 100 غرام من اللحم.‏‏
والسكريات والألياف إضافة إلى زمرة من الفيتامينات أبرزها الفيتامين ب1، والفيتامين ب2، والفيتامين ب6، و حامض الفوليك كما يحافظ على ثبات السكر في الدم لأنه يملك مؤشراً سكرياً منخفضاً، يحول دون حصول قفزات مفاجئة في مستوى السكر في الدم.‏‏
يعد مضاد ممتاز للإمساك بفضل غناه بالألياف الغذائية غير القابلة للذوبان في الماء ومفيد للوقاية من الأمراض القلبية الوعائية, يساعد على بناء وإصلاح خلايا الجسم.‏‏