النصر النهائي للمدافعين عن حي الشيخ مقصود

2016-04-09

النصر النهائي للمدافعين عن حي الشيخ مقصود

يتعرض حي الشيخ مقصود في مدينة حلب منذ فترة طويلة إلى قصف وحشي من قبل جبهة النصرة وجيش الإسلام وأحرار الشام ولواء السلطان سليم، وبقايا المجلس الوطني الكردي، وغيرها من القوى التي تسمي نفسها بالجيش الحر باستخدام الأسلحة الثقيلة بما في ذلك أسلحة سامة محرمة دولياً تمدهم بها الدولة التركية، مما يؤدي إلى تدمير واسع للحي، وإلى وقوع مجازر وحشية يذهب نتيجتها العشرات من الشهداء والجرحى من بين المدنيين، علماً أن هذا الحي محاصر منذ مدة طويلة وتنقصها الكثير من الأدوية والكوادر الطبية، وغيرها من المستلزمات الضرورية، ويجري كل ذلك في ظل صمت دولي, وإقليمي مثير.
إننا في الحزب اليساري الكردي في سوريا إذ ندين ونستنكر هذه الجرائم اللا إنسانية ضد حي الشيخ مقصود، فإننا في الوقت نفسه نعلن وقوفنا مع المقاومين عن الحي، وندين القوى التي تقف وراء هذه القوى الإرهابية، وبخاصة الدولة التركية التي تدعم كل قوى الإرهاب، والتي لا تكتفي بجرائمها ضد الشعب الكردي في باكور كردستان وتدمير مدنه وقراه، وإنما تشارك بجميع الوسائل في الهجمات على روج آفاي كردستان، ونطالب المجتمع الدولي، وبخاصة الدول الراعية لوقف الاعتداءات العسكرية، ومفاوضات جنيف أن تقوم بواجبها في وقف هذه الجرائم اللا إنسانية التي ترتكب بحق حي الشيخ مقصود ومحاسبة مرتكبيها.
لقد تحول حي الشيخ مقصود إلى رمز للمقاومة البطولية التي تقودها وحدات حماية الشعب والمرأة التي تحمي الحي وسكانها المدنيين من هجمات القوى الإرهابية وتوقع في صفوفها خسائر في الأرواح والمعدات، هذه المقاومة التي منعت الآن كل قوى الإرهاب، وقوى النظام السوري من دخول الحي، وتقف سداً منيعاً أمام جميع هذه الهجمات، ونحن واثقون بأن النصر النهائي سيكون للمدافعين عن حي الشيخ مقصود.
8/4/2016م
الحزب اليساري الكردي في سوريا
المكتب السياسي